تأثير إنترنت الأشياء على الأعمال في سنة ٢٠٢٠

يتطور إنترنت الأشياء بشكل مستمر، ويُشكل العالم الصناعي وعالم المستهلك. بدأت التكنولوجيا الذكية الثورية لإنترنت الأشياء في إيجاد طريقها في كل الأعمال التجارية، من متاجر التجزئة، الأسواق المركزية، مراكز التسوق، المطاعم، المقاهي، وإلى الرعاية الصحية والمستودعات. إن الاستثمار في خدمات إنترنت الأشياء فرصة استراتيجية، تضييعها يمكن أن يحكم بالفشل طويلة الأمد للشركات التي لا تستثمر وتبتكر في خدمات
إنترنت الأشياء. بالإضافة إلى إطلاق العنان للقيمة الاستراتيجية في أولها، فإن إنترنت الأشياء يتطور و يزدهر جنبًا إلى جنب مع العديد من التقنيات الناشئة الأخرى مثل الذكاء الاصطناعي (AI) ، والتعلم الآلي (ML) ، والحوسبة المتطورة ، و 5G. لقد قام عام 2020 بالتأثير على جميع المكونات الأربعة لإنترنت الأشياء، وهي: المستشعرات، والشبكات (الاتصالات)، والتحليلات (السحابية)، والتطبيقات بدرجات مختلفة من التأثير. كما هو موضح في الرسم البياني أدناه، تقدر القيمة العالمية لأجهزة استشعار إنترنت الأشياء في جميع أنحاء العالم بنحو 42 مليار دولار أمريكي
graph
لقد اثبتت تقنية إنترنت الأشياء أنه يمكننا جمع كميات هائلة من البيانات لتعزيز كفاءة الشركات والأعمال المختلفة. السؤال الأهم هو عما سيكون بإمكانكم كأصحاب أعمال فعله بهذه البيانات، وكيف تستفيدون منها لصالحكم؟


تحسين إدارة طاقة الأجهزة

مع تحول التركيز إلى إدارة ومراقبة استهلاك طاقة الأجهزة وإيجاد حلول للحد من الاستهلاك، يعمل إنترنت الأشياء على تمكين التحول الرقمي في المطاعم، حيث يتيح لأصحاب العمل إدارة ومراقبة الأجهزة. فبمجرد احتضان نظام إنترنت الأشياء وإضافة الحساسات، سيتم توصيل جميع الأجهزة بشبكة سحابية يمكنها مراقبة وتحليل البيانات باستخدام الذكاء الاصطناعي.

تصبح العمليات أكثر آلية - مؤتمتة

من المتوقع أنه في الأشهر المقبلة ستحتاج الشركات إلى تحسين العمليات بشكل أكبر واتخاذ قرارات مدعومة بالبيانات بشكل أسرع. قبل أزمة كوفيد -19، كان يُنظر إلى استخدام الأتمتة وخدمات إنترنت الأشياء على أنها العدو. الآن، تتجه الشركات نحو تسريع الانتعاش بعد الوباء وحماية نفسهم من تجنب الخسائر المضاعفة في حال حدوث أي أوبئة مستقبلاً، وذلك باستخدام أنظمة إنترنت الأشياء  لأنها قادرة على مراجعة الموقف واتخاذ الإجراءات عن بعد

الصيانة الوقائية للأجهزة

الصيانة التنبؤية هي واحدة من أكثر تطبيقات إنترنت الأشياء الصناعية استخدامًا في سنة ٢٠٢٠.تطبيق هذه الخدمة يمنع فشل عمل الأجهزة من خلال مراقبة بيانات الإنتاج للتعرف على الأنماط وتقدير مستوى العمل وتنبؤ هبوط مستوى العمل أو مشكلة  قبل حدوثها ويمكّن الشركات المصنعة من تقليل تكاليف عمل الأجهزة وتحسين الإنتاج، شهدت الشركات التي قامت بتجهيز أجهزتها بأجهزة استشعار إنترنت الأشياء زيادة كبيرة في كفاءة عملهم. ساعدت مستشعرات إنترنت الأشياء أيضًا في التنبؤ بما إذا كانت الآلة على وشك الوصول إلى حالة عمل خطيرة وإرسال
تنبيه لعمل صيانة للجهاز
linkers ox
تقدم Linkers Ox خدمة مماثلة حيث يمكن للشركات مراقبة وتحليل استهلاك الطاقة وتكاليفها

تعرف على المزيد حول

Linkers Ox



قطاع الرعاية الصحية

قطاع الرعاية الصحية يسجل أعلى الاستثمارات والنمو في عام 2020. لقد وجدت إنترنت الأشياء طريقها في قطاع الرعاية الصحية مع العديد من التطبيقات مثل التطبيب عن بعد، التصوير، مراقبة المرضى، إدارة الأدوية، إلى جانب الكثير من الخدمات. أدى اندلاع COVID-19 إلى قيام الرعاية الصحية بتقديم حلول سريعة لمواجهة الطلب المتزايد على خدمات الحماية من الفيروس. تشمل التطبيقات المستخدمة لإنترنت الأشياء: التطبيب عن بعد ،ومراقبة المريض عن بعد

قطاع التجزئة

تقدم إنترنت الأشياء العديد من الفوائد لقطاع التجزئة ويمكن أن تصل إلى 94 مليار دولار أمريكي أو أكثر بحلول عام 2025، بدءًا من إدارة المخزون، وصيانة المعدات إلى تمكين تجربة أفضل للعملاء. تعمل حساسات إنترنت الأشياء على زيادة ربح الأعمال من خلال متابعة وتحليل عدد الزوار، حركة المرور الخارجية، تحسين استراتيجيات التسويق، ومقارنة فعالية التسويق عبر فروع متعددة
linkers cx
تقدم Linkers Cx خدمة مماثلة حيث يمكن للشركات مراقبة عدد الزوار في الوقت الفعلي وزيادة المبيعات مقارنة فعالية التسويق

تعرف على المزيد حول

Linkers Cx



كيف أثر إنترنت الأشياء على التسويق؟

أصبح التسويق مستند على البيانات من حساسات إنترنت الأشياء وبيانات العملاء في الوقت الفعلي للخدمة والإعلان والمزيد. يتوقع 51٪ من أفضل جهات التسويق العالمية في العالم أن تحدث إنترنت الأشياء ثورة في عالم التسويق بعد عام 2020. يمكن للمسوقين في مختلف الصناعات الاستفادة من مستشعرات وخدمات إنترنت الأشياء على النحو التالي
تحليل عادات شراء العملاء عبر المنصات التي يستخدمها العملاء -
الحصول على البيانات التي لم يكن من الممكن الحصول عليها سابقًا فيما يتعلق بطرق تفاعل المستهلكين مع الأجهزة والمنتجات -
الحصول على تحليل أفضل لرحلة الشراء وفي أي مرحلة يكون العميل فيها -
تفاعلات في الوقت الفعلي وشعارات نقاط البيع والإعلانات المستهدفة -
تحسين من مجال خدمة العملاء حيث يمكن حل المشكلات بشكل أسرع -
قياس الحملات التسويقية بطريقة أكثر فعالية -

ماذا يخبئ المستقبل لإنترنت الأشياء؟

يبدو مستقبل إنترنت الأشياء مشرقًا وواعدًا. حياتنا على وشك أن تصبح أسهل وأكثر كفاءة سواء كنا نتحدث عن التنقل، تنفيذ عمليات مختلفة في العمل، أو حتى تحويل منازلنا إلى أكثر ذكاءً. تكمن القيمة الحقيقية لإنترنت الأشياء في أنه يكون لديك وصول تلقائي إلى البيانات في الوقت الفعلي حول كل ما هو مهم لمجرى عمل سلس. سيسهل اتخاذ القرارات والاستراتيجيات القائمة على البيانات التي تفيد جميع أصحاب الأعمال وتوفر تجربة أفضل للعميل. من المؤكد أن إنترنت الأشياء كتقنية ستعيد تعريف الطريقة التي تتم بها الأعمال، وتؤدي إلى أرباح أكبر وعمليات أكثر سلاسة للشركات حيث يزداد اعتمادها في السنوات القادمة